تحديث استراتيجية التسويق لمواكبة تغيرات العصر الحديث

استراتيجيات التسويق

تحديث استراتيجية التسويق لمواكبة تغيرات العصر الحديث

تعرف خطة أو استراتيجية التسويق بشكل عام بأنها تلك الخطة المحددة الأجل التى تحتاجها جميع الشركات أو المشروعات للدخول فى سوق العمل وتحقيق أعلى نسب من النجاح والإنتشار والوصول إلى أكبر عدد من العملاء الدائمين ، وبالتالى تحقيق أعلى معدلات الربح خاصةً الشركات التى تبدأ عملها وتحتاج إلى بداية المنافسة داخل سوق العمل وتحقيق ترويج ونجاح بشكل سريع ، لا يشترط بأى حال تكلفة أو موارد أو مصادر إنفاق كبيرة أو محددة لبدء تنفيذ أى خطة تسويقية لكن تستطيع أى شركة أو مشروع صغير فى بدايه عمله أن يستغل الموارد والإمكانات المتاحه لعمل خطة تسويقيه ناجحة بدرجه كبيرة تمكنه من دخول المنافسه مع غيره داخل سوق العمل الخاص به ،

وبالتالى فإن خطة التسويق المثالية بشكل عام هى التى يمكنها إستغلال الإمكانيات والموارد المتاحة إلى جانب عامل الإبداع والإبتكار من أجل تحقيق نجاح وأهداف المؤسسة فى الدخول بقوه والمنافسه داخل سوق العمل محققةً الإنتشار والمكاسب المرجوة .

تحتاج عمليه إعداد وتنفيذ خطة تسويق فعالة إلى بعض القواعد والمبادئ التى يجب السير على خطاها للوصول إلى النجاح والتى تبدأ بـ

• ضرورة تحليل الشركة ورغباتها .

• تحليل المنتجات والخدمات التى تقدمها.

• دراسة وتحليل سوق العمل والشريحة المستهدفة من الجمهور.

ثم يأتى بعد ذلك دور

• وضع خطة تسويق تلك الخدمات والمنتجات على إختلاف الوسائل المستخدمة لإحداث الذيوع والإنتشار والتى تختلف بلا شك مع إختلاف الزمن.

• تحديد المبادئ والخطوات الواجب إتباعها للبدء فى تنفيذ بنود تلك الخطة.

• كذلك يجب وضع حلول لأى مشكلة أو عقبة تعوق تنفيذ تلك الإستراتيجية طوال مدة تنفيذها.

بإختصار فإن أى خطة أو استراتيجية تسويق ناجحة يجب أن تولى إهتماماً مخصصاً للعناصر الأربعة الرئيسية لنجاح أى عملية تسويقية وهى المنتج والسعر والمكان والترويج بالإضافة إلى ضروره التركيز على المزج والتكامل بينهم لتحقيق النجاح الأمثل.

حديثاً وخاصةً خلال السنوات القليلة الماضية حدث تطور هائل ونقلة غير مسبوقة فى مسار مهنة التسويق بشكل عام والذى إنعكس بدوره على فكرة وضع وتنفيذ إستراتيجيات التسويق ، فمهنة التسويق أصبحت حالياً تتم بنسبة تكاد تصل إلى 100% من خلال شبكة الإنترنت فأى شركة تعمل فى مجال التسويق الالكترونى تستطيع أن تجلب مئات العملاء لأى مؤسسة أو شركة دون الخروج إطلاقاً من نطاق الإنترنت ،

وعلى هذا الأساس تغيرت العديد من المفاهيم وتبدلت بشكل تام السبل والتقنيات التى تتم وفقها عملية التسويق كلها وبالتالى تغيرت أنماط وسبل وضع وتنفيذ خطط وإستراتيجيات التسويق الإلكترونى ، حيث تم نقل العملية كلها من خلال شبكة الإنترنت إبتداء من إنشاء موقع إلكترونى أو إختلاف القنوات التسويقية فظهر التسويق عبر المواقع الإجتماعية والبريد الإلكترونى والرسائل القصيرة كذلك إختلف تماماً نظام الإعلانات بظهور الإعلانات المدفوعة وغير المدفوعة على المواقع الإلكترونية.

اهمية تهيئة أو تحسين محركات البحث (SEO) فى نجاح استراتيجية التسويق ؟

تعتبر عملية تهيئة أو تحسين محركات البحث (SEO) هى العملية الأهم لإنجاح إسترتاتيجيات التسويق الإلكترونى الحديثة كونها هى الأساس المتحكم فى وصول أى موقع إلكترونى إلى قمه نتائج محركات البحث العالمية وأشهرها (Google) ، وبالتالى هو الدليل الأبرز على وصول هذا الموقع بما يحمله من محتوى ومعلومات وإعلانات وبما يقدمه من خدمات ومنتجات إلى أكبر معدلات الترويج والإنتشار وهو ما تهدف إليه أى خطة تسويقية ، إلا أن الجدير بالذكر أن محركات البحث العالمية وأهمها جوجل قد وضعت العديد من الشروط والقوانين – والتى تتغير بشكل دورى- تعرف بالخوارزميات وهى بمثابة بعض الشروط التى يتحكم مدى تطبيقها بالصورة الصحيحة على تقدم ترتيب أى موقع فى نتائج محركات البحث ، ولهذا السبب فالعديد من المواقع قد تم تصنيفها وبدأت فى الهبوط فى نتائج البحث خاصةً مع بدء تطبيق تلك الخوارزميات على نطاق واسع ربما لنقص الخبره أو قلة الكوادر أو غير ذلك لكن على النقيض فهناك البعض الآخر لم يعتبر هذه الشروط عائقاً لإنجاز اعمالهم فبدأوا الدراسة والبحث ونجحوا بالفعل فى إحتلال قمه نتائج البحث فى ظل تطبيق تلك الشروط بشكل صحيح.

وجب أن نذكر تلك المقدمة الطويلة كى نوضح ولو بإختصار مفهوم استراتيجيات التسويق وأبعادها قديماً وحديثاً ، كى يتضح الأمر أثناء الحديث عن الأفكار الصحيحة لتحديث أى إستراتيجة تسويق قديمة أو حتى عمل استراتيجية تسويق إلكترونى لمشروع أو شركة حديثة ترغب فى دخول سوق العمل ، وذلك لإعطائها النقاط العريضة التى يجب الإهتمام بها لعمل إستراتيجية تسويق حديثة مواكبة للتطور الكبير الحادث بشكل يومى فى مجال التسويق عبر الإنترنت وفى مجال الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات بشكل عام ، وفيما يلى المحاور والأفكار الرئيسية لتحديث الإستراتيجية التسويقية.

نصائح ببعض الأفكار التسويقية لتحديث خطة التسويق الإلكترونى الخاصة بك :

1- تصميم مواقع إلكترونية حديثة سريعة الإستجابة :

الشروط التى تضعها محركات البحث لا تتعلق بفكرة كتابة كلمه بحثيه والحصول على نتائج ووجوب مراعاه توافر تلك الكلمات المفتاحية بشكل صحيح داخل المحتوى الرقمى للموقع الإلكترونى فقط ، لكن جميع خطوات التسويق عبر الإنترنت تتعلق بشكل أو بآخر بعمليه اشهار الموقع أو تهيئة محركات البحث إبتداء من تصميم وبرمجة الموقع الإلكترونى ثم بداية خطوات إشهاره حتى ظهور الموقع كنتيجة للبحث ، وعلى هذا الأساس فإن تصميم المواقع – والتى تعد الخطوة الأولى – يجب أن يراعى فيها تحقيق الشروط التى تضعها محركات البحث كتمهيد لملائمتها فيما بعد بالإضافة إلى ضروره تصميم مواقع إحترافيه على يد أشخاص ذوى خبرة كبيرة لمواكبه التقدم التقنى الكبير فى هذا المجال.

الجدير بالذكر أيضاً أنه يجب أثناء تصميم وبرمجة الموقع الإلكترونى إتاحه بعض الإمكانات للتواصل والتفاعل بين المستخدم والموقع ذاته كى يكون الموقع تفاعلى سريع الإستجابة للجمهور،

فأولاً :

لابد من توفير إمكانية تسجيل المستخدم أو العميل حساب أو إشتراك شخصى له على الموقع مما يزيد من معدل زوار الموقع بشكل كبير وخلق جو من التفاعل عن طريق تمكين المستخدم من الإطلاع على كافة المعلومات والخدمات المقدمة ، وكذلك إمكانية ترك تعليق وتوضيع وإستفسار عن أى شئ داخل المحتوى الداخلى لصفحات الموقع .

ثانياً:

تطبيق فكرة عمل إشارات مرجعية من وإلى الموقع داخل مواقع وصفحات التواصل الإجتماعى وهو ما يعطى مشاركة وترويج كبير للموقع خاصةً المقالات والموضوعات والصفحات الهامة التى ترغب فى الترويج لها وزياده عدد زوارها ، فالموضوع الفريد الذى يحتوى على مضمون جيد وفعال يمكن فى وقت قليل أن تجده منتشر فى عدد كبير جداً من صفحات التواصل الإجتماعى ويرتفع عدد زوارها بشكل كبير .

ولذلك تعد تلك الخطوة هامة للغاية من أجل تحقيق النجاح المنتظر من خطة التسويق الالكترونى .

2- نصائح خاصة بـ تحسين محركات البحث (SEO) :

ذكرنا أن الإهتمام بتهيئة الموقع الإلكترونى ومحتواه الداخلى لمحركات البحث العالمية من أهم الأمور التى تأخذ نصيب الأسد فى الخطة التسويقية ، فأى شركة فى سوق العمل لابد أن تعمل على إضافه تعريف بها وبنشاطها فى سوق العمل المستهدف بداخل الخرائط الخاصة بمحرك البحث الأشهر جوجل يتضمن إسم الشركة والموقع الجغرافى لها وموقعها الإلكترونى ، كذلك فمن الأفضل التركيز فى عملية تهيئة محركات البحث على تحديد مناطق جغرافية بعينها لنطاق الخطة التسويقية الخاصه لمحركات البحث حيث ثبت أن الغالبية العظمى من مستخدمى الإنترنت يبحثون دائماً عن الخدمات أو المنتجات التى تكون فى نطاقهم الجغرافى المحلى وأن غالبيتهم يقومون بالضغط على الناتج الأول فى البحث ، وأخيراً لابد أن يزداد الإهتمام بالكلمات البحثية التى يتراوح معدل البحث عنها بحوالى 10 آلاف مره فى الشهر الواحد والتى تتميز فى نفس الوقت بندرة المنافسة عليها مع شركات أخرى.

3- المحتوى الرقمى :

المحتوى الداخلى هو أهم ما يحتويه أى موقع إلكترونى فهو المرآه التى تعكس طبيعة الموقع والشركة والتعريف بها وبخدماتها ومنتجاتها أمام الجمهور ، كما أن المحتوى هو الميدان الرئيسى لعملية تهيئة محركات البحث الذى يتحكم فى ترتيب ظهور الموقع فى ترتيب نتائج البحث ، لذلك لابد من إعطاء عملية إنتاج وإداره المحتوى الرقمى جانب كبير من الإهتمام عن طريق كوادر مدربه على البحث والتحليل والجمع والكتابة وإدارة المحتوى الرقمى.

4- الحملات الإعلانية :

أخذت الحملات الإعلانية إتجاه مختلف تماماً فى السنوات السابقة مع إنتشار إستخدام التسويق الإلكترونى ، فجميع الحملات التسويقية الآن عباره عن إعلانات مدفوعة محددة السعر والحيز داخل المواقع الإلكترونية وصفحات الإنترنت بحيث تظهر تلك الإعلانات فى مساحات محددة فى الشاشة أمام المتصفح ويستطيع بنقره واحده الدخول إلى الموقع الإلكترونى الخاص بك وتكون تلك الإعلانات مدفوعة مقابل النقرة الواحده ، بحيث يمكنك إختيار الحيز المرغوب فيه والمبلغ المناسب لحملتك الإعلانية وخطتك التسويقية كذلك بالإمكان إختيار النطاق الجغرافى الذى ترغب فى ظهور إعلاناتك فيه فقط دون غيره ، الجدير بالذكر أيضاً أن محرك البحث جوجل يضع مبالغ محددة كقيمة مسموحة لصاحب الإعلان يومياً مقابل النقر بقيمة 5 دولارلكن فى الحملات الإعلانية المتكاملة يخصص مبلغ مائة دولار ، فى النهاية فالحملات الإعلانية الحديثة ضمن إستراتيجيات التسويق الإلكترونى من أكثر القنوات التسويقية التى تحقق عامل الإنتشار والترويج بشكل سريع لموقعك الإلكترونى.

5- التسويق عبر مواقع التواصل الإجتماعى :

ذكرنا فى مواضع عدة أهمية مواقع التواصل الإجتماعى حالياً مثل (Facebook , Twitter) وغيرها فى نجاح مهنة و استراتيجة التسويق الإلكترونى ، فتلك المواقع يرتادها الملايين يومياً حول العالم كما أن جميع المؤسسات والشركات والمشروعات بل والجهات الحكومية أيضاً تمتلك حسابات خاصة بها على هذه المواقع ، مما يعنى أن إدارتها بشكل جيد يمكن أن يحقق لأى شركة حديثة درجة كبيرة للغاية من الإنتشار والترويج لعلامتها التجارية وخدماتها فى أقل وقت ممكن ، فصوره واحده أو ملف فيديو يمكن لآلاف بل لملايين الأشخاص مشاهدته ومشاركته مع غيرهم فى ساعات معدوده.

6- إستراتيجية التسويق عبر الهواتف المحمولة :

أضافت جوجل أيضاً إمكانية أخرى وهى الدفع مقابل مكالمات الهاتف عن طريق إضافة رقم الهاتف الخاص بالشركة فى الإعلانات المعروضة وكذلك إمكانية التواصل مع العملاء عبر الرسائل القصيرة على الهواتق المحمولة أو رسائل البريد الإلكترونى ، خاصةً بالنسبة لمستخدمى الإنترنت من خلال الهواتف النقالة التى تحمل تطبيقات (iPhone , Android) مما يسمح للعملاء بمزيد من التواصل مع الموقع من خلال الأرقام المعروضة ، كما أن جوجل يعطى ميزة اخرى وهى تقديم تقارير مفصلة بشكل دورى عن التواصل مع العملاء وخاصةً وفق المكالمات والرسائل الصادرة من تلك الأرقام المعروضة مع الإعلانات سواء من خلال أجهزة الحاسب الآلى أو الهواتف المحمولة مما يسمح للشركة بتقييم التواصل مع عملائها.

لابد من مواكبة التغيرات العصرية ووضع استراتيجية التسويق الاكثر فاعلية.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *